حمام صوتي

ما هو حمّام الصوت؟
تم اكتشاف قوة الشفاء من الصوت منذ آلاف السنين في ثقافات مختلفة.

في اليونان القديمة ، تم استخدام الصوت والموسيقى بعدة طرق ، مثل للحث على النوم ، والمساعدة على الهضم وتقليل القلق.

في مصر القديمة ، كان يعتقد أن الكلمات الموسيقية تشفي المرضى.

بالعودة إلى المجتمعات البدائية ، تم استخدام الصوت والموسيقى ليكونوا واحدًا مع الله ويتطهروا روحياً.

رهبان التبت ، استنتجوا قوة الاهتزازات باستخدام أوعية خاصة. يصف الرهبان الاهتزازات بأنها الأصوات التي تتجلى من الكون. استخدموا أداة على شكل أوعية ، مصنوعة من سبعة معادن مختلفة تسمى الأوعية الغنائية ، من أجل تطهير وتضخيم طاقة المرء.

كشفت الأبحاث التي أجريت اليوم أن الاهتزازات الصوتية المنبعثة من الأوعية الغنائية التي يستخدمها الرهبان التبتيون تتحول إلى مواد أفيونية داخلية داخل جسم الإنسان. أثبتت الأدلة العلمية أن العلاج بالاهتزاز الصوتي له دور في تسكين الآلام والشفاء داخل الجسم.

الحمام الصوتي هو تجربة قائمة على التأمل يتم إجراؤها باستخدام أساليب وأدوات الرهبان التبتيون ، حيث يكون للموجات الصوتية المنبعثة من الأطباق التبتية أو الصنوج أو الإيقاعات تأثير علاجي على العديد من الاضطرابات العاطفية والعقلية وحتى الفسيولوجية.
يتم إجراء هذه الممارسة عندما يكون الممارس مستلقيًا أو جالسًا ، مع التركيز على التنفس ، أثناء الاستحمام بأصوات الشفاء التي تسمح للخلايا بالإفراج عن نفسها وتطهيرها.

كشفت دراسات أخرى أن الحمام السليم يساعد في خفض ضغط الدم ، ويساعد في مشاكل الجهاز الهضمي وآلام العضلات. بالإضافة إلى ذلك ، يتم أيضًا تقليل الشكاوى مثل الاكتئاب والقلق واضطرابات الإجهاد الناتج عن الصدمات والأرق.

يمكن تجربة الحمام الصوتي من قبل الممارسين من جميع الأعمار. قبل الانخراط في حمام سليم ، من المستحسن أن يرتدي الممارس ملابس مريحة وطبيعية وفضفاضة (مثل الحرير أو القطن أو الكتان). كما يجب أن يكون الجسم في وضع مريح والعينين مغلقتين.
  
قد تختلف النتائج من شخص لآخر ، لأن العلاج الصوتي بالحمام هو تجربة شخصية. وبالتالي ، قد يعاني شخص ما من استرخاء شديد ، بينما قد يعاني شخص آخر من زيادة الطاقة بعد التأمل أو أثناءه.
يتمتع العلاج بالحمام الصوتي بالقدرة على مواءمة الممارس مع قوته الداخلية ، بالإضافة إلى تدريب العقل على أن يكون مرنًا ومرنًا بما يتجاوز التصورات المحدودة.

كيف تستعد للاستحمام السليم في المنزل؟
 

5 نصائح للتحضير للاستحمام السليم في المنزل
 

تظهر الأبحاث أنه من الممكن رؤية تحسن في المشاكل العاطفية والعقلية وحتى الجسدية بفضل العلاج الصوتي بالحمام. إذن كيف يمكنك الانغماس في تجربة العلاج بالحمام الصوتي وأنت مرتاح في منزلك؟

هنا هو ما سوف تحتاج إليها:

اختيار الملابس مهم
يجب عليك اختيار ملابس مريحة للاستمتاع بحمام سليم. نظرًا لأنك ستكون غير نشط لفترة طويلة أثناء التأمل ، فقد تبدأ الملابس الضيقة على الجسم في التسبب في عدم الراحة بعد فترة.

ماذا ستفعل إذا لم يكن لديك بساط للتمارين الرياضية؟
إذا لم يكن لديك سجادة للتمارين الرياضية في المنزل ، يمكنك استخدام بطانية أو وسائد بدلاً من ذلك. لا تختر أغطية رفيعة لأنك قد تتأثر بصلابة الأرضية ، اجعل نفسك مرتاحًا ، لكن تأكد من أنك قادر على وضع التعليمات بشكل صحيح.

أطفئ الأنوار وحول منزلك إلى معبد
يمكن أن يكون الضوء ، مثل الضوضاء ، مصدر إلهاء عقلي يجعل التركيز أكثر صعوبة.

قم بتعتيم الأضواء وخلق مساحة مقدسة دافئة وهادئة لتستمتع بممارستك دون انقطاع.

الرائحة المهدئة جيدة
يمكن أن تمنعك الرائحة المعتادة لمنزلك أثناء الحمام الصوتي من الانفصال عن واقعك الخارجي.

قم بشراء الزيوت المصنوعة يدويًا وجميع الزيوت الطبيعية التي يمكنك حرقها قبل بدء ممارستك وتأكد من إيقاف الزيت المحترق قبل البدء في تجنب أي حوادث.

تجنب حرق أي شيء معطر غير طبيعي أو عضوي أو مصنوع يدويًا وقد يحتوي على مواد كيميائية قد تكون ضارة جدًا بجسمك إذا استنشقت أثناء التدريب.

اختر مدرسًا لديك صدى له!
ابحث عن المعلم الذي تشعر بأنك على اتصال به ، ثم اختر نوع العلاج الصوتي الذي قد ترغب في التركيز عليه.

من خلال أن تصبح عضوًا في تطبيق واو لايف ستايل ، يمكنك القيام برحلة إلى عالم الاسترخاء للعلاج الصوتي بالحمام واكتشاف تجربتك الشخصية من الراحة في منزلك.